منتدى طلاب التاسع والبكلوريا في سورية

التعليم هدفنا والتفوق غايتنا
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
12/3/2013, 4:03 am من طرف حياة

» من ام الى ابنها
12/3/2013, 3:52 am من طرف حياة

» وطني ينزف
1/8/2012, 11:50 pm من طرف منال80

» في بعض المواقف
14/6/2012, 1:24 am من طرف جرح الزمان

» حين أشتاق إليك....
14/6/2012, 1:21 am من طرف جرح الزمان

» يارب نصرك
30/5/2012, 12:36 pm من طرف حياة

» سأغلق الكتاب
19/5/2012, 12:37 am من طرف أحمد

» انتظرت طويلا
15/5/2012, 2:46 am من طرف حياة

» الحياة ...
15/5/2012, 2:36 am من طرف حياة

» ليت البعد بيدي حبيبي
15/5/2012, 2:29 am من طرف حياة

» إلى حبيبتي مصر
13/5/2012, 11:19 pm من طرف نور

» عذراً حبيبي سأتحملك
13/5/2012, 7:51 pm من طرف جرح الزمان

» لن أتركك حبيبى
13/5/2012, 7:39 pm من طرف جرح الزمان

» هذه أنا
4/5/2012, 3:43 am من طرف أحمد

» لاصفقات في الحب
1/5/2012, 3:50 am من طرف أحمد

» ارضاء الرجل
1/5/2012, 3:11 am من طرف حياة

» الذكر والأنثى
29/4/2012, 2:05 am من طرف جرح الزمان

» اذكرني بالخير
26/4/2012, 5:11 pm من طرف أحمد

زوار المنتدى

.: أنت الزائر رقم :.

free counters

شاطر | 
 

 العمارة في العصر المملوكي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد
-*-*-*-
-*-*-*-


سورية
ذكر
العمر : 32
المدينة : حلب
الدراسة : دبلوم
عدد المشاركات : 656
تاريخ التسجيل : 02/05/2008
الابراج : الجدي
نظريتي بالحياة : عندما تشير " بإصبع يدك " .. نحو شخص تنتقده
فلا تنسى أن هناك " ثلاثة أصابع " .. بيدك أيضا
تشير نحوك ..أنت

السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: العمارة في العصر المملوكي   2/5/2008, 7:38 pm


أولاً – العمارة في العصر المملوكي :
ظهرت في هذا العصر في القاهرة منشأت معمارية ضخمة ، هي أشبه بالمجمعات التي تمتاز بمساحتها الكبيرة وارتفاعاتها الشاهقة ، وتتألف غالباً من مدرسة وتربة وبيمارستان ، وتضم أحياناً سبيلاً وكتاباً أيضا ، ونذكر منها على سبيل المثال : مجموعة السلطان قلاوون ، مدرسة وخانقاه الأشرف برسباي ، مدرسة ومسجد قايتباي ، بينما لم تشيد في بلاد الشام أبنية ضخمة ، بل كانت منشأت هذا العصر ، أصغر من منشأت العصور السابقة ، وسنقصر حديثنا على منشأت العصر المملوكي في بلاد الشام .
تميزت منشأت هذا العصر في بلاد الشام بما يلي :
1- استمر الشكل التقليدي للمسجد : صحن جنوبيه القبلية وتحيط به أروقة من الشرق والغرب والشمال في معظم المساجد التي أنشئت في حلب وكذلك المدارس ، إذ صارت المدارس تستعمل كمساجد أيضا في هذا العصر ، أما في دمشق فقد ألغي الصحن في بعض المساجد والمدارس وسقفت في بعضها الآخر .
2- تفتح أبواب المنشآت ضمن إيوان سقفه في معظمها نصف قبة مقرنصة في قمتها ما يشبه الصدفة.
3- حفلت الواجهات الخارجية بالزينة والزخرفة بالزخارف الحجرية ، وساد التناوب بين الابيض والأسود ومعهما الأصفر أحياناً ، وهذا التناوب ربما يشمل الواجهة بكاملها ، كما هو الحال في معظم مباني هذا العصر بدمشق ، أما حلب فاقتصر التناوب اللوني على أكتاف الأبواب والنوافذ ونجفاتها ، ومنحت الزخارف الحجرية النباتية والهندسية عناية كبيرة ، خاصة حول الأبواب والنوافذ .
4- تركت الواجهات الداخلية بسيطة خالية من الزخارف ، وبنيت من الحجر المنحوت .
5- استعملت المزررات الملونة كعنصر تزيني فوق نجفات النوافذ والأبواب ، مع الاستمرار في استعمال الأقواس العاتقة التي ظهرت في العصور السابقة .
6- ظهر في هذا العصر القوس المدبب المسنن ، والقوس المزين باطنه بالزخارف الحجرية ، والقوس الثلاثي الفصوص المزدوج ، واستعمل القوس ذو المراكز الأربعة في النوافذ العليا لغرض تزيني .
7- غلب على تيجان الأعمدة النوع المقرنص ، الذي بدأ يظهر في العصر الأيوبي ، ولم يعد يستعمل التاج الكورنثي ، مع الإشارة إلى أن الاعتماد على الأعمدة الحجرية الدائرية قل في هذا العصر ، وانتشر الاعتماد على الدعامات المربعة المبنية بالحجارة لحمل الأقواس والسقوف .
8- شاع استعمال القبو المتقاطع كثيراً في التسقيف بدلاً من القبو المهدي ، وكثر استعمال القباب المدببة وفي دمشق عرفت السقوف الخشبية المستوية المزخرفة .
9- انتشرت المآذن المثمنة على نطاق واسع ، وأقيمت على قاعدة مربعة حتى مستوى السطح ، مع الابتعاد عن المآذن المربعة المقطع ، وعلى الرغم من أن المآذن الدائرية ظهرت في فترة مبكرة من هذا العصر إلا أنها لم تنتشر ، وبقيت معدودة ، وبنيت المآذن في حلب بالحجر الكلسي الأبيض والأسود وزخرفت بزخارف حجرية منحوتة بالحجر جميلة جداً ، بينما في دمشق أعتمد على التنوع اللوني
( الحجر الأبيض والأسود ) في زخرفة المآذن 0
ونعطي مثالين عن العمارة المملوكي ، أحدهما في دمشق والثاني في حلب .
1- المدرسة الجقمقية في دمشق :
تعتبر المدرسة الجقمقية من أجمل مدارس العصر المملوكي ، تقع إلى جوار الجامع الأموي ، قرب بابه الشمالي ، أنشأها الأمير "سيف الدين جقمق" نائب السلطنة في دمشق .
اكتمل بناؤها (سنة 824 هـ) تستخدم مقراً لمتحف الخط العربي .
يقع المدخل ضمن إيوان مسقوف بنصف كرة من المقرنصات في أعلاها صدفة , فوق الباب قوس عاتق يتألف من مزررات باللونين الأبيض والأسود ، يعلوه شريط من الزخارف ثم شريط كتابي يؤرخ المبنى ، يؤدي الباب إلى دهليز هو غرفة مربعة مسقوفة بقبو متقاطع في قمته قبة صغيرة صدفية للغرفة باب في جدارها الشرقي يؤدي إلى الصحن .
الصحن مربع صغير تقريباً( 13×14م ) ، تتوسطه بركة مثمنة ، والأرض حولها مبلطة بحجارة ملونة بأشكال هندسية 0
يغطي الصحن سقف خشبي مزخرف برسومات و ألوان ( دهان) وهو يرتفع عن مستوى بقية السطوح ، و فتحت بفارق الارتفاع من كل جهة ( 4 نوافذ ) للإنارة و التهوية 0
جنوبي الصحن و شرقيه و غربيه ( 3 إيوانات ) متصلة مع بعضها ، تفتح على الصحن بـ( 3 أقواس مدببة) ، أكبرها القوس الجنوبي ، وفوق كل من القوسين الشرقي و الغربي قوسان صغيران ، كما في الجامع الأموي 0
جدار الإيوان الجنوبي مع المحراب مزخرف بزخارف متنوعة ، ثم شريط كتابي بالخط النسخي حروفه مذهبة بارزة على أرضية زرقاء ، يحيط به إطار من الزخارف النباتية ، ثم شريط رخامي ، يشكل سلسلة من المحاريب الصغيرة تتناوب في أقواسها الحجارة البيضاء و السوداء ، كسيت حنياتها بالفسيفساء الرخامية المطعمة بالصدف ، و هناك لوحات و زخارف أخرى كثيرة هندسية و نباتية 0
الإيوان الرابع صغير ، شمالي الصحن على يساره درج يؤدي إلى غرف الطلبة في الأعلى 0
تحتل التربة ( غرفة الضريح ) الزاوية الشمالية الشرقية من المدرسة ، سقفها قبة مرتفعة تستند إلى (4 أقواس ) ، و يتم الانتقال بالمقرنصات ، جدران التربة مكسوة في الأسفل بالرخام المزخرف ، ثم بأشرطة كتابية 0
للمدرسة على الخارج واجهتان : شرقية و شمالية ، فتحت فيهما نوافذ عليا و سفلى ، و بنيت الواجهة بالحجارة التي يتناوب في مداميكها اللونان الأسود و الأصفر ، و زينت بشريط ملون من المزررات ، ثم شريط كتابي يحتل مدماكين ومنقوش بخط الثلث النافر المذهب ، و في الأعلى شرفات يتناوب فيها أيضاً اللونان الأبيض و الأسود 0
2- جامع ألتونبغا في حلب :
يقع في ساحة الملح ، و لذلك يدعوه بعضهم بـ ( جامع ساحة الملح ) ، بني ( عام 718هـ) ، و هو أول جامع يبنى في حلب ، داخل الأسوار ، بعد الجامع الكبير 0
للمدخل الغربي بجامع "ألتونبغا" نجفة مستقيمة تعلوها لوحة كتابية تؤرخ الجامع ، و تملأ المقرنصات سقف الإيوان ذي القوس المدبب الذي يتقدم المدخل 0
يلي المدخل دهليز سقفه ( 4 قباب ) صغيرة مقرنصة ، ثم ينكسر جنوباً لنزل بدرجات ست إلى الصحن
كما في المساجد التقليدية من العصورالسابقة ، يحيط بالصحن (3أروقة) ؛ في الشرق والغرب والشمال ، كل منها بمجاز واحد ، وفتحتين : سقوف الأروقة قبو متقاطع ، ويفتح كل منها على الصحن بقوسين مدببين 0
القبلية في الجنوب ، و تتألف من مجازين في كل منهما ( 5 فتحات) ، السقف قبو متقاطع يستند إلى دعامات مربعة بنيت بالحجارة 0
و فوق المحراب قبة مقرنصة جميلة جداً ، هي ثاني قبة مقرنصة في مساجد حلب بعد قبة مسجد المدرسة الشرفية ، تستند القبة إلى أقواس مدببة 0
كانت القبلية تفتح على الصحن بـ( 3 أقواس مدببة ) تستند إلى دعامات مربعة حجرية ، وفي ( عام 1921 م ) أغلقت الأقواس بجدار حجري فتحت فيه أبواب تعلوها نوافذ 0
للمسجد باب شرقي كان يفتح مباشرة على الخندق المحيط بالسور الشرقي للمدينة ، لذلك نرى نوافذ الجدار الشرقي على شكل مرامي السهام 0
المئذنة في الزاوية الشمالية الغربية من المسجد ، يسار المدخل الغربي ، مثمنة على قاعدة مربعة ، و هي أول مئذنة مثمنة تنشأ في حلب 0
تتألف من ( 3أدوار ) يفصل بين كل منها شريط من المقرنصات ، و في كل ضلع من الدور العلوي نافذة مستطيلة تحيط بها زخارف حجرية ، تنتهي المئذنة بشرفة مثمنة تستند إلى مقرنصات ، و تعلوها مظلة خشبية مثمنة ، و في القمة مخروط خشبي صغير يحمل هلالاً معدنياً 0
المحراب و المنبر و السدة جددت ( عام 1955م ) ، بعد حريق حصل في المسجد 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العمارة في العصر المملوكي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طلاب التاسع والبكلوريا في سورية :: مكتبة البحث التاريخي الجامعي :: المكتبة التاريخية :: اثار وفنون اسلامية-
انتقل الى: