منتدى طلاب التاسع والبكلوريا في سورية

التعليم هدفنا والتفوق غايتنا
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
12/3/2013, 4:03 am من طرف حياة

» من ام الى ابنها
12/3/2013, 3:52 am من طرف حياة

» وطني ينزف
1/8/2012, 11:50 pm من طرف منال80

» في بعض المواقف
14/6/2012, 1:24 am من طرف جرح الزمان

» حين أشتاق إليك....
14/6/2012, 1:21 am من طرف جرح الزمان

» يارب نصرك
30/5/2012, 12:36 pm من طرف حياة

» سأغلق الكتاب
19/5/2012, 12:37 am من طرف أحمد

» انتظرت طويلا
15/5/2012, 2:46 am من طرف حياة

» الحياة ...
15/5/2012, 2:36 am من طرف حياة

» ليت البعد بيدي حبيبي
15/5/2012, 2:29 am من طرف حياة

» إلى حبيبتي مصر
13/5/2012, 11:19 pm من طرف نور

» عذراً حبيبي سأتحملك
13/5/2012, 7:51 pm من طرف جرح الزمان

» لن أتركك حبيبى
13/5/2012, 7:39 pm من طرف جرح الزمان

» هذه أنا
4/5/2012, 3:43 am من طرف أحمد

» لاصفقات في الحب
1/5/2012, 3:50 am من طرف أحمد

» ارضاء الرجل
1/5/2012, 3:11 am من طرف حياة

» الذكر والأنثى
29/4/2012, 2:05 am من طرف جرح الزمان

» اذكرني بالخير
26/4/2012, 5:11 pm من طرف أحمد

زوار المنتدى

.: أنت الزائر رقم :.

free counters

شاطر | 
 

 الأوضاع العامة في المشرق العربي الإسلامي عشية ا لحملات الفرنجية الصليبية:

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد
-*-*-*-
-*-*-*-


سورية
ذكر
العمر : 32
المدينة : حلب
الدراسة : دبلوم
عدد المشاركات : 656
تاريخ التسجيل : 02/05/2008
الابراج : الجدي
نظريتي بالحياة : عندما تشير " بإصبع يدك " .. نحو شخص تنتقده
فلا تنسى أن هناك " ثلاثة أصابع " .. بيدك أيضا
تشير نحوك ..أنت

السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: الأوضاع العامة في المشرق العربي الإسلامي عشية ا لحملات الفرنجية الصليبية:   5/7/2008, 5:06 pm

ثانياً– الأوضاع العامة في المشرق العربي الإسلامي عشية ا لحملات الفرنجية الصليبية:
وكانت بلاد الشام عشية الحملات الصليبية في وضع سياسي متفكك ، وكانت مسرحاً للصراع العسكري و المذهبي بين الفاطميين و السلاجقة ، لذلك كانت منهوكة القوى عندما بدأت جيوش الفرنجة الصليبين تجوس ديارها .
انقسم المسلمون بين خلافة " سنية عباسية " في " بغداد" ، وخلافة " شيعية فاطمية " في " القاهرة" ،
و ناصبت كل خلافة الأخرى العداء الشديد ، ويلاحظ أن كلً من الخلافتين عانت من أوضاع سياسية متردية ، فالخلافة العباسية سيطر عليها " البويهيون الشيعة" ( سنة 945 م ) ، والخلافة الفاطمية – خاصة في عصرها الثاني – عانت من ضعف الخلفاء وزيادة نفوذ الوزراء العظام ، وتنازعت الخلافة الفاطمية مع الخلافة العباسية على زعامة العالم العربي الإسلامي ، وسيطر الفاطميون على بلاد الشام لكن قوتهم بدأت بالانحسار عن بلاد الشام بفضل جهود السلاجقة ، حيث تمكن قائدهم " أتسز" التركماني من تحريرها حتى مدينة دمشق في ( حزيران سنة 1076 م ) ، ثم هاجم " أتسز" مصر ( سنة 1077م) لكن " بدر الجمالي" تصدى له وانتصر عليه ، و تراجع " أتسز" إلى " الرملة " ومنها إلى " دمشق" .
وأرسل" بدر الجمالي" حملة إلى دمشق ( سنة 1079 م) لكنها فشلت بسبب وصول " تاج الدولة تتش بن ألب آرسلان" إلى دمشق نتيجة استنجاد "أتسز" به ، كما أرسل " بدر الجمالي" حملة إلى " صور"
( سنة 1094 م ) بسبب عصيان واليها الأمير" منير الدولة" ، ونجحت الحملة في الدخول إلى "صور". ونجح " الأفضل بن بدر الجمالي" فيما فشل فيه أبوه ، وهو استعادة " جنوب الشام وكل فلسطين" .
ونجح السلاجقة بقيادة " طغرل بك" في دخول بغداد ( سنة 1055 م ) ليحلوا محل البويهيين في الهيمنة على العراق ، وتمكن " طغرل بك " من القضاء على حركة " البساسيري الشيعية" ( سنة 1058 م ) . وبعد وفاة " طغرل بك" تولى "ألب آرسلان بن جغري بك"حكم السلاجقة( سنة 1063 – 1072 م ) .
وسار " ألب آرسلان" قاصداً بلاد الشام ( سنة 1071 م ) ودخل حلب و ترك حكمها إلى " محمود بن نصر المرداسي" ( 1065 – 1074 م) ، وتوجه " ألب آرسلان " لملاقاة الإمبراطور البيزنطي
" رومانوس الرابع" و انتصر عليه في معركة " مناذ كرد" وكان من أهم نتائجها ، تقدم السلاجقة في آسيا الصغرى على حساب البيزنطيين حيث تمكن " سليمان بن قتلمش" ( سنة 1081 – 1086 م ) من تأسيس مملكة " سلاجقة الروم " بآسيا الصغرى .
وبلغت الدولة السلجوقية أوج اتساعها في عهد السلطان " ملك شاه" ( 1072 – 1092 م ) ولكن قوة السلاجقة لم تستمر في الصعود بل أخذت بالانحلال إثر وفاة "ملكشاه" ( سنة 1092 م ) وانقسموا على أنفسهم و وقعت الحروب بينهم ، وانقسمت سلطتهم إلى عدة دول متنازعة، منها مملكة " سلاجقة خرسان و ماوراء النهر" وعلى رأسها " سنجر" ، ومملكة "سلاجقة فارس" وعلى رأسها " بركياروق"

ومملكة "سلاجقة الروم" وعلى رأسها " قلج آرسلان بن سليمان بن قتلمش" ، ومملكة " سلاجقة حلب" وعلى رأسها " رضوان بن تتش" ، ومملكة "سلاجقة دمشق" وعلى رأسها " دقاق بن تتش" وقد نشب النزاع بين الأخوين ولم يتوقف إلا حين بلغت الأنباء باقتراب الفرنجة الصليبين من البلاد .
ومما زاد التمزق في بلاد الشام هو أن السلاجقة حتى في أيام قوتهم لم يحكموا كل بلاد الشام حكماً مباشراً ، بل قبلوا بوجود أسر محلية قدمت لهم الولاء .
فقد كان هناك إمارة " بني مرداس" في " حلب" ( 1024 – 1079 م ) ، و إمارة " بني عماد" في " طرابلس" بشمالي لبنان (1070 – 1109 م ) ، وإمارة " بني منقذ " في " شيزر" (1081 – 1157م) وكانت " بيت المقدس " وشمالي الشام " في يد الآراتقة( 1086 – 1098 م) وكان " خلف بن ملاعب" في "حمص" وكانت " صور" في يد " بني عقيل" .
واستغل الفاطميون انشغال السلاجقة بالغزو الصليبي و قاموا بالاستيلاء على " بيت المقدس" حيث نجح الوزير"الأفضل بن بدر الجمالي" في الاستيلاء على بيت المقدس من "الآراتقة" في(آب سنة 1098 م).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأوضاع العامة في المشرق العربي الإسلامي عشية ا لحملات الفرنجية الصليبية:
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طلاب التاسع والبكلوريا في سورية :: مكتبة البحث التاريخي الجامعي :: المكتبة التاريخية :: حروب الفرنجة-
انتقل الى: