منتدى طلاب التاسع والبكلوريا في سورية

التعليم هدفنا والتفوق غايتنا
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
12/3/2013, 4:03 am من طرف حياة

» من ام الى ابنها
12/3/2013, 3:52 am من طرف حياة

» وطني ينزف
1/8/2012, 11:50 pm من طرف منال80

» في بعض المواقف
14/6/2012, 1:24 am من طرف جرح الزمان

» حين أشتاق إليك....
14/6/2012, 1:21 am من طرف جرح الزمان

» يارب نصرك
30/5/2012, 12:36 pm من طرف حياة

» سأغلق الكتاب
19/5/2012, 12:37 am من طرف أحمد

» انتظرت طويلا
15/5/2012, 2:46 am من طرف حياة

» الحياة ...
15/5/2012, 2:36 am من طرف حياة

» ليت البعد بيدي حبيبي
15/5/2012, 2:29 am من طرف حياة

» إلى حبيبتي مصر
13/5/2012, 11:19 pm من طرف نور

» عذراً حبيبي سأتحملك
13/5/2012, 7:51 pm من طرف جرح الزمان

» لن أتركك حبيبى
13/5/2012, 7:39 pm من طرف جرح الزمان

» هذه أنا
4/5/2012, 3:43 am من طرف أحمد

» لاصفقات في الحب
1/5/2012, 3:50 am من طرف أحمد

» ارضاء الرجل
1/5/2012, 3:11 am من طرف حياة

» الذكر والأنثى
29/4/2012, 2:05 am من طرف جرح الزمان

» اذكرني بالخير
26/4/2012, 5:11 pm من طرف أحمد

زوار المنتدى

.: أنت الزائر رقم :.

free counters

شاطر | 
 

 اّثار السلاجقة والزنكيين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد
-*-*-*-
-*-*-*-


سورية
ذكر
العمر : 32
المدينة : حلب
الدراسة : دبلوم
عدد المشاركات : 656
تاريخ التسجيل : 02/05/2008
الابراج : الجدي
نظريتي بالحياة : عندما تشير " بإصبع يدك " .. نحو شخص تنتقده
فلا تنسى أن هناك " ثلاثة أصابع " .. بيدك أيضا
تشير نحوك ..أنت

السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: اّثار السلاجقة والزنكيين   2/5/2008, 7:36 pm


آثار السلاجقة و الزنكيين

تبدأ هذه الفترة من ظهور السلاجقة و سيطرة " طغرل بك" على " بغداد" ( عام 447هـ ) ، ( وكان قد أقام دولة في " خراسان" (عام 429هـ) ، إلى نهاية الحكم الزنكي و قيام الدولة الأيوبية (عام569هـ) ، وقد أقيمت دولة تابعة للسلاجقة في " بلاد الشام" ( عام 458هـ ) 0
و ابتدأ حكم الزنكيين باستيلاء " نور الدين زنكي" على " دمشق" ( عام549 هـ )0
ادخل السلاجقة إلى بلاد الشام ومصر صنوفاً كانت شائعة في الشرق ولاسيما في فارس و العراق 0
و ظهرت في عهدهم المدرسة كمؤسسة ثقافية ومعمارية جديدة عامة ، وقد كانت قبل عهدهم مؤسسة خاصة ، كما شيدت في عهدهم الخانقاهات كمنازل للصوفية ، والبيمارستانات لتقوم بدور المستشفيات ومدارس الطب وغير ذلك من الأبنية العسكرية كالقلاع و أسوار المدن 0
حدث تطور ملحوظ في هذا العصر على فنون العمارة ، وظهرت عناصر جديدة في مجال التخطيط والإنشاء والزخرفة ، مما أعطى للعمائر مظهراً مختلفاً 0
ومع ذلك ، فإننا لا نجد عمائر العصر السلجوقي ذات لون واحد في كل الأقاليم ، إذ لا بد أن تؤدي التقاليد المحلية و اختلاف المناخ ، ونوعية مواد البناء إلى فروق بين العمائر من إقليم إلى آخر ، لكن نجد بينها جميعا خطوطا مشتركة ، تتمثل فيما يلي :
1- أصبح الإيوان عنصراً أساسياً في تخطيط سائر المباني ؛ المساجد والمدارس و البيمارستانات ، والإيوان هو غرفة أو قاعة بثلاثة جدران ، أما الجدار الرابع فمفتوح كلياً على الصحن ، و غالباً ما تكون الأواوين عديدة ، أو يكون هنالك إيوان واحد 0
2- أما في الصحن فغدت البركة عنصراً أساسياً ، وهي مربعة الشكل أو مستطيلة أو مثمنة مع حنايا في أركانها 0
3- استعملت الأقبية المهدية و المتقاطعة في التسقيف ، كما استعملت القباب ، وخاصة في الأضرحة ، وتنوعت أشكال القباب : مخروطية ، هرمية ، ذات طبقات متدرجة أو مقرنصة 0
4- تنوعت أشكال المآذن ؛ اسطوانية ، أو مخروطية أو مضلعة على شكل مجموعة من أنصاف الأعمدة بينما استمرت المآذن المربعة في بلاد الشام 0
5- ظهرت المقرنصات كعنصر إنشائي حل محل الحنية الركنية في زوايا الانتقال بالقباب ، ثم أصبحت عنصراً زخرفياً يغطي طاسة القبة أو المحاريب ، أو يحمل شرفات المآذن ، أو يشكل أفاريز بين طبقاتها ، ويبدو أن المقرنص تولد عن الحنية التي تشبه المحراب ، بعد تجزئتها إلى مجموعة من المحاريب الصغيرة على طبقات متعددة 0
6- إضافة إلى الخط الكوفي المزخرف المستعمل في نقش النصوص على المباني ، ظهر الخط المعروف بالنسخي أو الثلث و كان بسيطاً خالياً من الزخارف 0
7- ارتقى فن النقش على الخشب والحجر والرخام لتمثيل الزخارف النباتية والعروق الملتفة 0
8- ظهر في عمائر الآجر عنصر زخرفي جديد هو الخزف "القاشاني" الذي رصعت به مباني الآجر ، وكان من لون وحيد هو الفيروزي 0
أهم الآثار السلجوقية والزنكية في سورية :
في دمشق : قلعة دمشق ، المدرسة النورية ، البيمارستان النوري 0
في حلب : مئذنة الجامع الكبير ، البيمارستان النوري ، جامع الحلوية ، المدرسة المقدمية ، المسجد الصغير بالقلعة ، المدرسة الشعيبية 0
في بصرى : مسجد مبرك الناقة ، مسجد الخضر ، أبراج في قلعة بصرى ، مدرسة كمشتكين ، الجامع العمري ( إعادة بناء وتجديد )0
في حماة : الجامع النوري ، والبيمارستان النوري 0
في الرقة : جامع الرقة 0
وسنعطي مثلين ما زالا قائمين عن هذه المنشآت هما : " البيمارستان النوري" ، و" المدرسة النورية بدمشق " .
تعريف البيمارستان : لفظة فارسية ، أطلقت على المستشفيات في العصور الإسلامية , وأخذت أحيانا تسمية أخرى هي " دار الشفاء" 0


1- البيمارستان النوري في دمشق:
بناه السلطان " نور الدين الزنكي" ( عام 549 هـ ) ، ثم وسعه الطبيب " بدر الدين" ابن قاضي " بعلبك" ( عام 637هـ) ، وأضيفت إليه دور كانت حوله ليتسع إلى عدد اكبر من المرضى ، وقد تم ترميمه منذ سنوات و تحول إلى متحف للطب العربي 0
زاره الرحالة "ابن جبير"( عام 580 هـ ) و وصفه ، وتحدث بإعجاب هما يجري قيه من أنواع العلاج والجراحات .
يتألف المبنى من صحن أطواله ( 20×15م ) تتوسطه بركة ماء مستطيلة( 4.5× 7 م ) ، في أركانها حنايا 0
تحيط بالصحن أربعة أواوين متقابلة أقواسها مدببة وأكبرها الإيوان الشرقي ، وأربع قاعات رئيسية موزعة في أركان البناء ، لها أبواب على الصحن 0
للمبنى مدخل يبدأ بباب مفتوح في إيوان قليل العمق تعلوه المقرنصات ، ويؤدي إلى دهليز يتكون من قاعة مربعة مسقوفة بقبة من نوع جديد ـ يظهر للمرة الأولى في الشام ، وهي تشبه القباب المخروطية التي ظهرت في العراق ، لها شكل مقرنص من الداخل والخارج ، أما بقية السقوف في المبنى فهي على شكلأقبية مهدية أو متقاطعة ، و عثر على كتابة تؤرخ إصلاحات في عهد " الناصر محمد بن قلاوون" وابنه السلطان " حسن" ( سنة 749هـ ) ، لعلها تتعلق بالزخارف الجصية الملونة 0
توجد نوافذ فوق الابواب تقوم مقام القوس العاتق الذي يخفف الحمل عن النجفات ، فضلاً عن دورها في الإنارة والتهوية ، أقواس النوافذ مدببة ، و تغلق هذه النوافذ بستائر جصية ( شمسيات) ذات أشكال هندسية يحيط بها إطار من الزخارف النباتية 0
في الإيوان الشمالي وزرة من الرخام الملون ، فيها محراب مسطح ، نقشت عليه عروق نباتية متقنة ، وتملأ زواياه الخارجية حشوة من الفسيفساء الرخامية ، و في أعلى الوزرة شريط من الحجر السماقي ، نقشت عليه كتابات تؤرخ المبنى ، بقي منها زهرة الزنبق التي تمثل شعار " نور الدين الزنكي" 0
2- المدرسة النورية في دمشق :
أنشأها " نور الدين زنكي"( عام 563هـ) ، ما تزال بحالة جيدة ، عدى إيوانها الشمالي فقد أقتطع جزء منه لتوسيع الطريق خلفه ، ندخل إلى المدرسة عبر بوابة مفتوحة على سوق الخياطين ، يليها دهليز يؤدي إلى صحن المدرسة ، الذي تتوسطه بركة ماء مماثلة لبركة البيمارستان النوري 0
تفتح على الصحن ( 3 أواوين ) في الشرق و الغرب والشمال ، تحتل القبلية ( قاعة الصلاة ) الجهة الجنوبية ، و تفتح على الصحن بـ ( 3 أبواب ) أوسطها أكبرها 0
في الركن الجنوبي الشرقي من المبنى ، على يسار الدهليز ، توجد " تربة نور الدين الزنكي" التي تضم ضريحه ، تعلو التربة ( غرفة الضريح ) قبة مخروطية مقرنصة من الداخل والخارج ( كقبة البيمارستان ) ، وتتخللها النوافذ ، وتتوجها غي القمة قبة صغيرة مفصصة على هيئة الصدفة 0
و تضم المدرسة مجموعة من الغرف للطلبة موزعة على جوانب الإيوانات في الطابق الأرضي ، و في الطابق العلوي الذي يصعد إليه بسلم ، مدخله في دهليز المدرسة 0
3- مدرسة كمشتكين في بصرى :
تقع في الزاوية الشمالية الشرقية من مدينة بصرى ، ضمن مبنى مبرك الناقة ، الذي يضم بالإضافة إلى هذه المدرسة ، مبرك الناقة ، ومسجداً ، أنشأها " أمين الدولة كمشتكين" ( عام 530 هـ ) ، لتدريس المذهب الحنفي ، و هي أقدم مدرسة ما زالت قائمة حتى الآن في سورية 0
تتألف المدرسة من صحن مسقوف بقبة ، وعلى جانبي الصحن إيوانان قوس كل منهما مدبب ، و تقع القبلية جنوبي الصحن ، و تفتح على الصحن بـ ( 3 أبواب ) نجفاتها مستقيمة و فوق كل باب نافذة قوسها مدبب تشكل قوسا عاتقاً فوق النجفة ، كل السقوف من ألواح البازلت ( عتبات بازلتية ) و كذلك الجدران والنوافذ و الابواب كلها من الأحجار البازلتية السوداء 0
رمم نائب ملك مصر " سعيد باشا" ( 1270-1280) المدرسة بعدما دفن فيها الأمير " محمد بن الخديوي عباس الأول" ، إذ توفي الأمير" محمد" ، في البادية قرب " بصرى" ، عندما كان في رحلة دراسية عند "عرب زوالة" 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اّثار السلاجقة والزنكيين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طلاب التاسع والبكلوريا في سورية :: مكتبة البحث التاريخي الجامعي :: المكتبة التاريخية :: اثار وفنون اسلامية-
انتقل الى: